القائمة الرئيسية

الصفحات

من الحكاية اللي تخلي جسمك يقشعر هيا قصة ام كلثوم

من الحكاية اللي تخلي جسمك يقشعر هيا فاطمه ابراهيم البلتاجي

الست دي كانت تحب الغني اوي اشتغلت تغني هيا وعندها 10 سنين وكان ابوها فقير اوي لدرجه ابوها مكنش قادر يصرف عليها هيا واخوها خالد ف التعليم وابوها طلعها من التعليم وخلي اخوها خالد يكمل فاطمه كانت بتغني قدام اهلها واصحابها لاكن الظروف خلتها تغني في المناسبه القريه بتعتهم وكانت تاخد فلوس ع اللي بتقدمو
فاطمه كانت تصرف ع اهلها هيا وعندها 10 سنين ومر من الايام وذهبت الي قصر عز الدين في القاهره وغنت فاطمه وخلت مرات الباشا تديها خاتم ذهب و 3 جنيه
ودا كان اول سلم من سر النجاح سنه 1921 كانت سنه مختلفه جدا في طريق فاطمه من كتر الناس بتطلبها اكتر قررت تعزل وتسكن في القاهره وفاطمه تتشهر اكتر
وتمر السنين وقنعها احمد رامي والاسبجي انها تعمل اول اغنيه ليها باسم (ان كنت سامح واني الاسيه ) وتبقي اول اسطوانه للست ام كلثوم وعملت اكتر نسبه مبيعات في العصر دا ام كلثوم ادتنا اكبر قرص تنميه بشريه ف التاريخ ان اللي بيصبر بينول واللي بيصدق نفسو بيتصدق واللي بيتعب بيلاقي وصلت ام كلثوم لاشهر ناس في القاهره وبقت اهم الشخصيات المصريه واتلقبت القالب كتير زي كوكب الشرق والست والهرم الرابع والعظمه ام كلثوم كانت تظهر بنضاره سوده دي مش روشنه منها ولا كانت موضه بس دا لانها كانت مصابه بمرض في الغده الدراقيه ودا كانت تخلي عنيها بارزه رفضت ام كلثوم ان تعمل العمليه لانها كانت قريبه من الاحبال الصوتيه ضحت ب جمالها ع شان خايفه توقف طريق هيا مؤمنه بيه وبعد فتره المرض افتري علي ست الكل اتوفت سنه 1975
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات